القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هي الأعراض الشائعة التي تعاني منها المرأة الحامل في الثلث الثالث من الحمل؟


 ما هي الأعراض الشائعة التي تعاني منها المرأة الحامل في الثلث الثالث من الحمل؟


أعراض الثلث الثالث من الحمل

لا شك أن المرأة الحامل تعاني من عدة تغيرات في مراحل حملها المختلفة ، وسنسلط الضوء هنا على تغيرات الثلث الأخير للحمل ، فإذا كانت هذه هي التجربة الأولى لك ، فالاحتمالات هي أنك ستمرين بمجموعة كبيرة من العواطف والخبرات الجديدة عليك ، وسترين أن كل ما يحدث لك غريب وغير مألوف لديك ، وفي بعض الأحيان لا تعرفين كيفية التعامل معه ، وكل أسبوع من الحمل يبشر بتجارب جديدة في رحلتك إلى الأمومة ، وفي بعض الأحيان قد تجدي نفسك وحيدة وليس لديك طريقة للتعامل مع جميع المشاعر والأعراض غير المريحة في بعض الأحيان ، فإذا كنت في المرحلة الثالثة من الحمل ، فسوف تتفقي معي في أن هذه المرحلة المحددة من الحمل يمكن أن تكون جسدية وعاطفية.

ويشار هنا بأن جسدك يمر بتغييرات وببساطة لا يسعك إلا أن تتمنى أن تكون النهاية هنا بالولادة لتنتهي من كل التغيرات والأحمال ، ويتميز الثلث الثالث من الحمل بعدد من الأعراض ، بعضها غريب عليك أو ببساطة لم تتوقعيه .

 وسنقوم بإلقاء الضوء على بعض الأعراض الشائعة التي يجب عليك الخضوع لها في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل ، ويكون الهدف من ذلك هو مساعدتك بشكل أساسي على أن تكونين مستعدة نفسيًا وأن تكوني قادرًا على التعامل معها دون الشعور بالإحباط أو الإهمال.

إذن ما هي الأعراض الشائعة التي ستواجهينها في الثلث الثالث من الحمل؟ ما هي بعض التغييرات التي سيمر بها جسمك؟ وما هي بعض الأسباب المزعجة التي قد تجعلك تشعرين في الثلث الثالث من الحمل بالجهد؟ 
وسننظر أيضا هنا في بعض الأعراض الشائعة التي تميز الأثلوث الثالث ، فبخصوص المبتدئات من النسوة والمستجدات على الحمل ، يتوجب أن تكون على دراية بحقيقة أن الفصل الثالث للحمل يبشر بتغيرات مذهلة عاطفية وجسدية على حد سواء ، وستلاحظ الحامل بهذه الفترة استمرار نمو الثدي ، وستبدأ الحلمة أيضًا في تسريب اللبأ الذي يمهد أساسًا للرضاعة الطبيعية للطفل الذي لم يولد بعد.

وأما الأعراض الشائعة الأخرى التي ستشهدها الحامل في الثلث الثالث من الحمل هي: التبول المتكرر ، آلام الظهر ، حروق في القلب ، إفرازات مهبلية ، ضيق في التنفس ، تورم بين الأعراض البسيطة الأخرى. 
وإذا كنت كحامل أمًا لأول مرة ، فلا داعي للقلق أو الدخول في وضع الذعر ، كون أنه تتخلل الرحلة إلى الأمومة العديد من المآزق والانزعاج وتغير نظام الحياة ككل ، وبالتالي تحتاجي إلى القيام بالتمارين الصحيحة وتناول النوع الصحيح من النظام الغذائي والقيام بكل ما في وسعك لضمان سلامة طفلك الذي لم يولد بعد.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات